﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ﴾
منتديات سماحة السيد الفاطمي ــ العلاج الروحي بالقرآن الكريم
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

أَلْحَمْدُ للهِ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهارَ بِقُوَّتِهِ، وَمَيَّزَ بَيْنَهُمَا بِقُدْرَتِهِ، وَجَعَلَ لِكُلِّ وَاحِد مِنْهُمَا حَدّاً مَحْدُوداً، وَأَمَداً مَمْدُوداً











                    





زيارة أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

الفاطمي يدعوكم لنيل ألطاف الرحمة الإلهية بزيارة الرسول وآله الأطهار عليهم السلام

زيارة أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة عتيقة الزهراء » الاثنين أكتوبر 18, 2010 6:45 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج مولانا صاحب الزمان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه زيارة أوردها الشيخ المفيد والسيد والشهيد بهذه الكيفية . إذا أردت زيارة أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث أو يومه فقف على باب القبة الشريفة مقابل قبره (ع) وقل:

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وأن علي بن أبي طالب أميرالمؤمنين عبد الله وأخو رسوله وأن الأئمة الطاهرين من ولده حجج الله على خلقه.

ثم ادخل وقف عند القبر مستقبلا القبر والقبلة بين كتفيك وكبر الله مائة مرة وقل:

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ آدَمَ خَليفَةِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ نُوح صَفْوَةِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ إبْراهيمَ خَليلِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُوسى كَليمِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ عيسى رُوحِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُحَمَّد سَيِّدِ رُسُلِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا أميرَ الْمُؤْمِنينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا إمامَ المُتَّقينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وَصِيَّ رَسُولِ رَبِّ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ عِلْمِ الْأَوَّلينَ وَالآخِرينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا النَّبَأُ الْعَظيمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الصِّراطُ الْمُسْتَقيمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْمُهَذَّبُ الْكَريمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْوَصِيُّ التَّقِيُّ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الرَّضِيُّ الزَّكِيُّ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْبَدْرُ الْمُضيءُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الصِّديقُ الْأَكْبَرُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْفارُوقُ الْأَعْظَمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا السِّراجُ الْمُنيرُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا إمامَ الْهُدى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَلَمَ التُّقى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللهِ الْكُبْرى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا خاصَّةَ اللهِ وَخالِصَتَهُ، وَأمينَ اللهِ وَصَفْوَتَهُ، وَبابَ اللهِ وَحُجَّتَهُ، وَمَعْدِنَ حُكْمِ اللهِ وَسِرِّهِ، وَعَيْبَةَ عِلْمِ اللهِ وَخازِنَهُ، وَسَفيرَ اللهِ في خَلْقِهِ، أشْهَدُ أنَّكَ أقَمْتَ الصَّلاةَ، وَآتَيْتَ الزَّكاةَ، وَأمَرْتَ بِالْمَعْرُوفِ، وَنَهَيْتَ عَنِالْمُنْكَرِ، وَاتَّبَعْتَ الرَّسُولَ، وَتَلَوْتَ الْكِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَبَلَّغْتَ عَنِ اللهِ، وَوَفَيْتَ بِعَهْدِ اللهِ، وَتَمَّتْ بِكَ كَلِماتُ اللهِ، وَجاهَدْتَ فِي اللهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَنَصَحْتَ للهِ وَلِرَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَجُدْتَ بِنَفْسِكَ صابِراً مُحْتَسِباً مُجاهِداً عَنْ دينِ اللهِ، مُوَقِّياً لِرَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، طالِباً ما عِنْدَ اللهِ، راغِباً فيـما وَعَدَ اللهُ، وَمَضَيْتَ لِلَّذي كُنْتَ عَلَيْهِ شَهيداً وَشاهِداً وَمَشْهُوداً، فَجَزاكَ اللهُ عَنْ رَسُولِهِ وَعَنِ الْإِسْلامِ وَأهْلِهِ مِنْ صِدّيق أفْضَلَ الْجَزاءِ، أشْهَدُ أنَّكَ كُنْتَ أوَّلَ الْقَوْمِ إسْلاماً، وَأخْلَصَهُمْ إيماناً، وَأشَدَّهُمْ يَقيناً، وَأخْوَفَهُمْ للهِ وَأعْظَمَهُمْ عَناءً،وَأحْوَطَهُمْ عَلى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَأفْضَلَهُمْ مَناقِبَ، وَأكْثَرَهُمْ سَوابِقَ، وَأرْفَعَهُمْ دَرَجَةً، وَأشْرَفَهُمْ مَنِزْلَةً، وَأكْرَمَهُمْ عَلَيْهِ، فَقَوِيْتَ حينَ وَهَنوُا، وَلَزِمْتَ مِنْهاجَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَأشْهَدُ أنَّكَ كُنْتَ خَليفَتَهُ حَقّاً لَمْ تُنازَعْ بِرَغْمِ الْمُنافِقينَ،وَغَيْظِ الْكافِرينَ، وَضِغْنِ الْفاسِقينَ، وَقُمْتَ بِالْأمْرِ حينَ فَشِلُوا، وَنَطَقْتَ حينَ تَتَعْتَعُوا، وَمَضَيْتَ بِنُورِ اللهِ إذْ وَقَفُوا، فَمَنِ اتَّبَعَكَ فَقَدِ اهْتَدى، كُنْتَ أوَّلَهُمْ كَلاماً، وَأشَدَّهُمْ خِصاماً، وَأصْوَبَهُمْ مَنْطِقاً، وَأسَدَّهُمْ رَأياً، وَأشْجَعَهُمْ قَلْباً، وَأكْثَرَهُمْ يَقيناً، وَأحْسَنَهُمْ عَمَلاً،وَأعْرَفَهُمْ بِالأمُورِ، كُنْتَ لِلْمُؤْمِنينَ أباً رَحيماً إذْ صارُوا عَلَيْكَ عِيالاً، فَحَمَلْتَ أثْقالَ ما عَنْهُ ضَعُفُوا، وَحَفِظْتَ ما أضاعُوا، وَرَعَيْتَ ما أهْمَلُوا، وَشَمَّرْتَ إذْ جَبَنُوا، وَعَلَوْتَ إذْ هَلِعُوا، وَصَبَرْتَ إذْ جَزِعُوا، كُنْتَ عَلَى الْكافِرينَ عَذاباً صَبّاً وَغِلْظَةً وَغَيْظاً، وَلِلْمُؤْمِنينَ غَيْثاً وَخِصْباً وَعِلْماً، لَمْ تُفْلَلْ حُجَّتُكَ، وَلَمْ يَزِغْ قَلْبُكَ، وَلَمْ تَضْعُفْ بَصيرَتُكَ، وَلَمْ تَجْبُنْ نَفْسُكَ، كُنْتَ كَالْجَبَلِ لا تُحَرِّكُهُ الْعَواصِفُ، وَلا تَزيلُهُ الْقَواصِفُ، كُنْتَ كَما قالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ : قَوِيّاً في بَدَنِكَ، مُتَواضِعاً في نَفْسِكَ، عَظيماً عِنْدَ اللهِ، كَبيراً فِي الْأَرْضِ، جَليلاً فِي السَّماءِ، لَمْ يَكُنْ لِأَحَد فيكَ مَهْمَزٌ، وَلا لِقائِل فيكَ مَغْمَزٌ، وَلا لِخَلْق فيكَ مَطْمَعٌ، وَلا لِأَحَد عِنْدَكَ هَوادَةٌ، يوُجَدُ الضَّعيفُ الذَّليلُ عِنْدَكَ قَوِيّاً عَزيزاً حَتّى تَأخُذَ لَهُ بِحَقِّهِ، وَالْقَوِيُّ الْعَزيزُ عِنْدَكَ ضَعيفاً حَتّى تَأخُذَ مِنْهُ الْحَقَّ، الْقَريبُ وَالْبَعيدُ عِنْدَكَ في ذلِكَ سَواءٌ، شَأنُكَ الْحَقُّ وَالصِّدْقُ وَالرِّفْقُ، وَقَوْلُكَ حُكْمٌ وَحَتْمٌ، وَأمْرُكَ حِلْمٌ وَعَزْمٌ، وَرَأيُكَ عِلْمٌ وَحَزْمٌ، اعْتَدَلَ بِكَ الدّينُ، وَسَهُلَ بِكَ الْعَسيرُ، وَأطْفِئَتْ بِكَ النّيرانُ، وَقَوِيَ بِكَ الإيمانُ، وَثَبَتَ بِكَ الْإِسْلامُ، وَهَدَّتْ مُصيبَتُكَ الْأَنامَ، فَإنّا للهِ وَإنّا إلَيْهِ راجِعوُنَ، لَعَنَ اللهُ مَنْ قَتَلَكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ خالَفَكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنِ افْتَرى عَلَيْكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ ظَلَمَكَ وَغَصَبَكَ حَقَّكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ بَلَغَهُ ذلِكَ فَرَضِيَ بِهِ، إنّا إلَى اللهِ مِنْهُمْ بُرَاءُ، لَعَنَ اللهُ أمَّةً خالَفَتْكَ، وَجَحَدَتْ وِلايَتَكَ، وَتَظاهَرَتْ عَلَيْكَ، وَقَتَلَتْكَ وَحادَتْ عَنْكَ وَخَذَلَتْكَ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي جَعَلَ النّارَ مَثْواهُمْ، وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ، أشْهَدُ لَكَ يا وَلِيَّ اللهِ وَوَلِيَّ رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ بِالْبَلاغِ وَالْأَداءِ، وَأشْهَدُ أنَّكَ حَبيبُ اللهِ وَبابُهُ، وَأنَّكَ جَنْبُ اللهِ وَوَجْهُهُ الَّذي مِنْهُ يُؤْتى، وَأنَّكَ سَبيلُ اللهِ، وَأنَّكَ عَبْدُ اللهِ وَأخُو رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، أتَيْتُكَ زائِراً لِعَظيمِ حالِكَ وَمَنْزِلَتِكَ عِنْدَ اللهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ،مُتَقَرِّباً إلَى اللهِ بِزِيارَتِكَ، راغِباً إلَيْكَ فِي الشَّفاعَةِ، أبْتَغي بِشَفاعَتِكَ خَلاصَ نَفْسي، مُتَعَوِّذاً بِكَ مِنَ النّارِ، هارِباً مِنْ ذُنوُبِي الَّتِي احْتَطَبْتُها عَلى ظَهْري، فَزِعاً إلَيْكَ رَجآءَ رَحْمَةِ رَبّي، أتَيْتُكَ أسْتَشْفِعُ بِكَ يا مَوْلاىَ إلَى اللهِ وَأتَقَرَّبُ بِكَ إلَيْهِ لِيَقْضِيَ بِكَ حَوائِجي، فَاشْفَعْ لي يا أميرَ الْمُؤْمِنينَ إلَى اللهِ فَإنّي عَبْدُ اللهِ وَمَوْلاكَ وَزائِرُكَ، وَلَكَ عِنْدَ اللهِ الْمَقامُ الْمَعْلُومُ وَالْجاهُ الْعَظيمُ، وَالشَّأنُ الْكَبيرُ، وَالشَّفاعَةُ الْمَقْبُولَةُ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَصَلِّ عَلى عَبْدِكَ وَأمينِكَ الْأَوْفى، وَعُرْوَتِكَ الْوُثْقى، وَيَدِكَ الْعُلْيا، وَكَلِمَتُكَ الْحُسْنى، وَحُجَّتِكَ عَلَى الْوَرى، وَصِدِّيْقِكَ الْأَكْبَرِ سَيّدِ الْأَوْصِياءِ، وَرُكْنِ الْأَوْلِياءِ، وَعِمادِ الْأَصْفِياءِ، أميرِ الْمُؤْمِنينَ، وَيَعْسُوبِ الْمُتَّقينَ، وَقُدْوَةِ الصِّدّيقينَ، وَإمامِ الصّالِحينَ، الْمَعْصُومِ مِنَ الزَّلَلِ، وَالْمَفْطُومِ مِنَ الْخَلَلِ، وَالْمُهَذَّبِ مِنَ الْعَيْبِ، وَالْمُطَهَّرِ مِنَ الرَّيْبِ، أخي نَبِيِّكَ وَوَصِيِّ رَسُولِكَ،وَالْبائِتِ عَلى فِراشِهِ، وَالْمُواسي لَهُ بِنَفْسِهِ، وَكاشِفِ الْكَرْبِ عَنْ وَجْهِهِ، الَّذي جَعَلْتَهُ سَيْفاً لِنُبُوَّتِهِ، وَمُعْجِزاً لِرِسالَتِهِ، وَدِلالَةً واضِحَةً لِحُجَّتِهِ، وَحامِلاً لِرايَتِهِ، وَوِقايَةً لِمُهْجَتِهِ، وَهادِياً لأمَّتِهِ، وَيَداً لِبَأسِهِ، وَتاجاً لِرَأسِهِ، وَباباً لِنَصْرِهِ، وَمِفْتاحاً لِظَفَرِهِ، حَتّى هَزَمَ جُنُودَ الشِّرْكِ بِأيْدِكَ، وَأبادَ عَساكِرَ الْكُفْرِ بِأمْرِكَ، وَبَذَلَ نَفْسَهُ في مَرْضاتِكَ وَمَرْضاةِ رَسُولِكَ، وَجَعَلَها وَقْفاً عَلى طاعَتِهِ، وَمَجِنّاً دُونَ نَكْبَتِهِ، حَتّى فاضَتْ نَفْسُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ في كَفِّهِ، وَاسْتَلَبَ بَرْدَها وَمَسَحَهُ عَلى وَجْهِهِ، وَأعانَتْهُ مَلائِكَتُكَ على غُسْلِهِ وَتَجْهيزِهِ، وَصَلّى عَلَيْهِ وَوارى شَخْصَهُ، وَقَضى دَيْنَهُ، وَأنْجَزَ وَعْدَهُ، وَلَزِمَ عَهْدَهُ، وَاحْتَذى مِثالَهُ، وَحَفِظَ وَصِيَّتَهُ، وَحينَ وَجَدَ أنْصاراً نَهَضَ مُسْتَقِلاًّ بِأعْباءِ الْخِلافَةِ مُضْطَلِعاً بِأثْقالِ الإمامَةِ، فَنَصَبَ رايَةَ الْهُدى في عِبادِكَ، وَنَشَرَ ثَوْبَ الْأَمْنِ في بِلادِكَ، وَبَسَطَ الْعَدْلَ في بَرِيَّتِكَ، وَحَكَمَ بِكِتابِكَ في خَليقَتِكَ، وَاَقامَ الْحُدُودَ، وَقَمَعَ الْجُحُودَ، وَقَوَّمَ الزَّيْغَ، وَسَكَّنَ الْغَمْرَةَ، وَأبادَ الْفَتْرَةَ، وَسَدَّ الْفُرْجَةَ، وَقَتَلَ النّاكِثَةَ وَالْقاسِطَةَ وَالْمارِقَةَ، وَلَمْ يَزَلْ عَلى مِنْهاجِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَوَتيرَتِهِ،وَلُطْفِ شاكِلَتِهِ، وَجَمالِ سيرَتِهِ، مُقْتَدِياً بِسُنَّتِهِ، مُتَعَلِّقاً بِهِمَّتِهِ، مُباشِر اًلِطَريقَتِهِ، وَأمْثِلَتُهُ نَصبُ عَيْنَيْهِ، يَحْمِلُ عِبادَكَ عَلَيْها وَيَدْعُوهُمْ اِلَيْها، إلى أنْ خُضِبَتْ شَيْبَتُهُ مِنْ دَمِ رَأسِهِ، اَللّـهُمَّ فَكَما لَمْ يُؤْثِرْ في طاعَتِكَ شَكّاً عَلى يَقين، وَلَمْ يُشْرِكْ بِكَ طَرْفَةَ عَيْن، صَلِّ عَلَيْهِ صَلاةً زاكِيَةً نامِيَةً يَلْحَقُ بِها دَرَجَةَ النُّبُوَّةِ في جَنَّتِكَ، وَبَلِّغْهُ مِنّا تَحِيَّةً وَسَلاماً، وَآتِنا مِنْ لَدُنْكَ في مُوالاتِهِ فَضْلاً وَإحْساناً وَمَغْفِرَةً وَرِضْواناً، إنَّكَ ذُو الْفَضْلِ الْجَسيمِ بِرَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ .
ثمّ قبّل الضّريح وضع خدّك الأيمن عليه ثمّ الأيسر ومل إلى القبلة وصلّ صلاة الزّيارة وادعُ بما بدا لك بعدها وقُل بعد تسبيح الزّهراء (عليها السلام) :
اَللّـهُمَّ إنَّكَ بَشَّرْتَني عَلى لِسانِ نَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ مُحَمَّد صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ، فَقُلْتَ : ( وَبَشِّرِ الَّذينَ آمَنُوا أنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْق عِنْدَ رَبِّهِمْ ) اَللّـهُمَّ وَإنّي مُؤْمِنٌ بِجَميعِ أنْبِيائِكَ وَرُسُلِكَ صَلَواتُكَ عَلَيْهِمْ، فَلا تَقِفْني بَعْدَ مَعْرِفَتِهِمْ مَوْقِفاً تَفْضَحُني فيهِ عَلى رُؤُوسِ الْأَشْهادِ، بَلْقِفْني مَعَهُمْ وَتَوَفَّني عَلَى التَّصْديقِ بِهِمْ، اَللّـهُمَّ وَأنْتَ خَصَصْتَهُمْ بِكَرامَتِكَ وَأمَرْتَني بِاِتِّباعِهِمْ، اَللّـهُمَّ وَإنّي عَبْدُكَ وَزائِرُكَ مُتَقَرِّباً إلَيْكَ بِزِيارَةِ أخي رَسُولِكَ، وَعَلى كُلِّ مَأتِيٍّ وَمَزُور حَقٌّ لِمَنْ أتاهُ وَزارَهُ، وَأنْتَ خَيْرُ مَأتِيٍّ وَأكْرَمُ مَزُور فَأَسْأَلُكَ يا اَللهُ يا رَحْمنُ يا رَحيمُ يا جَوادُ يا ماجِدُ يا أحَدُ يا صَمَدُ يا مَنْ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يوُلَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً اَحَدٌ وَلَمْ يَتَّخِذْ صاحِبَةً وَلا وَلَداً أنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَأنْ تَجْعَلَ تُحْفَتَكَ إيّايَ مِنْ زِيارَتي أخا رَسُولِكَ فَكاكَ رَقَبَتي مِنَ النّارِ وَأنْ تَجْعَلَني مِمَّنْ يُسارِعُ فِي الْخَيْراتِ، وَيَدْعُوكَ رَغَباً وَرَهَباً،وَتَجْعَلَني مِنَ الْخاشِعينَ، اَللّـهُمَّ إنَّكَ مَنَنْتَ عَلَيَّ بِزِيارَةِ مَوْلايَ عَلِيِّ بْنِ أبي طالِب وَوِلايَتِهِ وَمَعْرِفَتِهِ، فَاجْعَلْني مِمَّنْ يَنْصُرُهُ وَيَنْتَصِرُ بِهِ، وَمُنَّ عَلَيَّ بِنَصْرِكَ لِدينِكَ اَللّـهُمَّ وَاجْعَلْني مِنْ شيعَتِهِ، وَتَوَفَّني عَلى دينِهِ، اَللّـهُمَّ أوْجِبْ لي مِنَ الرَّحْمَةِ وَالرِّضْوانِ وَالْمَغْفِرَةِ وَالْإحْسانِ وَالرِّزْقِ الْواسِعِ الْحَلالِ الطَّيِّبِ ما أنْتَ أهْلُهُ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمينَ .

اللهم صل على محمد وآل محمد

كما أن الزيارة الرجبية التي أوردناها في الروضة هي أيضا من الزيارات المخصوصة التي يزار بها أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ويومه وهو اليوم السابع والعشرون من رجب

يا مولاي يا أمير المؤمنين لا تنسانا من دعائك فنحن بأمس الحاجة وأنتم يا مولاي أعلم بالحال

لا تنسوا إخوانكم وأخواتكم المؤمنون والمؤمنات من خالص الدعاء بشفاء المرضى وقضاء الحوائج فإن في دعائكم بركة تفتح بها أبواب السماء .

اللهم أنت كما أحب فأجعلني كما تحب

اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم

ياأبا الحسن علي

عتيقة الزهراء صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1818
اشترك في: الجمعه نوفمبر 28, 2008 9:14 pm

رقم العضوية : 698

Re: زيارة امير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة عتيقة الزهراء » الاحد يونيو 12, 2011 5:20 pm

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرج مولانا صاحب الزمان روحي له الفدا

اللهم أنت كما أحب فأجعلني كما تحب

اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم

ياأبا الحسن علي

عتيقة الزهراء صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1818
اشترك في: الجمعه نوفمبر 28, 2008 9:14 pm

رقم العضوية : 698

Re: زيارة امير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة عتيقة الزهراء » الثلاثاء يونيو 28, 2011 11:07 am

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرج مولانا صاحب الزمان روحي له الفدا

اللهم أنت كما أحب فأجعلني كما تحب

اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم

ياأبا الحسن علي

عتيقة الزهراء صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1818
اشترك في: الجمعه نوفمبر 28, 2008 9:14 pm

رقم العضوية : 698

Re: زيارة امير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة عتيقة الزهراء » الخميس يونيو 30, 2011 8:39 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج مولانا صاحب الزمان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه زيارة اوردها الشيخ المفيد والسيد والشهيد بهذه الكيفية . اذا اردت زيارة امير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث او يومه فقف على باب القبة الشريفة مقابل قبره (ع) وقل:

اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله وأن علي بن ابي طالب اميرالمؤمنين عبد الله وأخو رسوله وأن الأئمة الطاهرين من ولده حجج الله على خلقه.

ثم ادخل وقف عند القبر مستقبلا القبر والقبلة بين كتفيك وكبر الله مائة مرة وقل:

السلام عليك ياوارث آدم خليفة الله السلام عليك ياوارث نوح صفوة الله السلام عليك ياوارث ابراهيم خليل الله السلام عليك ياوارث موسى كليم الله السلام عليك ياوارث عيسى روح الله السلام عليك ياوارث محمد سيد رسل الله السلام عليك يا امير المؤمنين السلام عليك يا أمام المتقين السلام عليك ياسيد الوصيين السلام عليك ياوصي رسول رب العالمين السلام عليك ياوارث علم الأولين والآخرين السلام عليك ايها النبا العظيم السلام عليك ايها الصراط المستقيم السلام عليك ايها المهذب الكريم السلام عليك ايها الوصي التقي السلام عليك ايها الوصي الزكي السلام عليك ايها البدر المضيء السلام عليك ايها الصديق الأكبر السلام عليك ايها الفاروق الأعظم السلام عليك ايها السراج المنير السلام عليك يا أمام الهدى السلام عليك يا علم التقى السلام عليك يا حجة الله الكبرى السلام عليك يا خاصة الله وخالصته وأمين الله وصفوته وباب الله وحجته ومعدن حكم الله وسره وعيبة علم الله وخازنه وسفير الله في خلقه أشهد انك اقمت الصلاة وآتيت الزكاة وأمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر واتبعت الرسول وتلوت الكتاب حق تلاوته وبلغت عن الله ووفيت بعهد الله وتمت بك كلمات الله وجاهدت في الله حق جهاده ونصحت لله ولرسوله صلى الله عليه وآله وجدت بنفسك صابرا محتسبا مجاهدا عن دين الله موقيا لرسول الله (ص) طالبا ما عند الله راغبا فيما وعد الله ومضيت للذي كنت عليه شهيدا وشاهدا ومشهودا فجزاك الله عن رسوله وعن الأسلام وأهله من صديق افضل الجزاء . اشهد أنك كنت أول القوم اسلاما وأخلصهم ايمانا وأشدهم يقينا وأخوفهم لله وأعظمهم عناء وأحوطهم على رسول الله صلى الله عليه وآله وأفضلهم مناقب وأكثرهم سوابق وأرفعهم درجة وأشرفهم منزلة وأكرمهم عليه فقويت حين وهنوا ولزمت منهاج رسول الله صلى الله عليه وآله وأشهد انك كنت خليفته حقا لم تنازع برغم المنافقين وغيظ الكافرين وضغن الفاسقين وقمت بالأمر حين فشلوا ونطقت حين تتعتعوا ومضيت بنور الله اذ وقفوا فمن اتبعك فقد اهتدى كنت أولهم كلاما وأشدهم خصاما وأصوبهم منطقا وأسدهم رأيا وأشجعهم قلبا وأكثرهم يقينا وأحسنهم عملا وأعرفهم بالأمور كنت للمؤمنين أبا رحيما أذ صاروا عليك عيالا فحملت اثقال ماعنه ضعفوا وحفظت ما أضاعوا ورعيت ما أهملوا وشمرت اذ جبنوا وعلوت اذ هلعوا وصبرت اذ جزعوا كنت على الكافرين عذابا صبا وغلظة وغيظا وللمؤمنين غيثا وخصبا وعلما لم تفلل حجتك ولم يزغ قلبك ولم تضعف بصيرتك ولم تجبن نفسك كنت كالجبل لا تحركه العواصف ولا تزيله القواصف كنت كما قال رسول الله (ص) قويا في بدنك متواضعا في نفسك عظيما عند الله كبيرا في الأرض جليلا في السماء لم يكن لأحد فيك مهمز ولا لقائل فيك مغمز ولا لخلق فيك مطمع ولا لأحد عندك هواده يوجد الضعيف الذليل عندك قويا عزيزا حتى تأخذ له بحقه والقوي العزيز عندك ضعيفا حتى تأخذ منه الحق القريب والبعيد عندك في ذلك سواء شأنك الحق والصدق والرفق وقولك حكم وحتم وأمرك حلم وعزم ورأيك علم وحزم اعتدل بك الدين وسهل بك العسير وأطفئت بك النيران وقوي بك الأيمان وثبت بك الأسلام وهدت مصيبتك الأنام فأنا لله وانا اليه راجعون لعن الله من قتلك ولعن الله من خالفك ولعن الله من افترى عليك ولعن الله من ظلمك وغصبك حقك ولعن الله من بلغه ذلك فرضي به انا الى الله منهم براء لعن الله أمة خالفتك وجحدت ولايتك وتظاهرت عليك وقتلتك وحادت عنك وخذلتك, الحمد لله الذي جعل النار مثواهم وبئس الورد المورود أشهد لك يا ولي الله وولي رسوله صلى الله عليه وآله بالبلاغ والاداء وأشهد أنك حبيب الله وبابه وانك جنب الله ووجهه الذي منه يؤتى وأنك سبيل الله وأنك عبد الله واخو رسوله (ص) أتيتك زائرا لعظيم حالك ومنزلتك عند الله وعند رسوله متقربا الى الله بزيارتك راغبا اليك في الشفاعة أبتغي بشفاعتك خلاص نفسي متعوذا بك من النار هاربا من ذنوبي التي احتطبتها على ظهري فزعا اليك رجاء رحمة ربي أتيتك استشفع بك يا مولاي الى الله واتقرب بك اليه ليقضي بك حوائجي فاشفع لي يا امير المؤمنين الى الله فأني عبد الله ومولاك وزائرك ولك عند الله المقام المعلوم والجاه العظيم والشأن الكبير والشفاعة المقبولة اللهم صل على محمد وال محمد وصل على عبدك وامينك الأوفى وعروتك الوثقى ويدك العليا وكلمتك الحسنى وحجتك على الورى وصديقك الأكبر سيد الأوصياء وركن الأولياء وعماد الأصفياء أمير المؤمنين ويعسوب المتقين وقدوة الصديقين وامام الصالحين المعصوم من الزلل والمفطوم من الخلل والمهذب من العيب والمطهر من الريب أخي نبيك ووصي رسولك والبائت على فراشه والمواسي له بنفسه وكاشف الكرب عن وجهه الذي جعلته سيفا لنبوته ومعجزا لرسالته ودلالة واضحة لحجته وحاملا لرايته ووقاية لمهجته وهاديا لأمته ويدا لبأسه وتاجا لرأسه وبابا لنصره ومفتاحا لظفره حتى هزم جنود الشرك بأيدك وأباد عساكر الكفر بأمرك وبذل نفسه في مرضاتك ومرضاة رسولك وجعلها وقفا على طاعته ومجنا دون نكبته حتى فاضت نفسه (ص) في كفه واستلب بردها ومسحه على وجهه وأعانته ملائكتك على غسله وتجهيزه وصلى عليه ووارى شخصه وقضى دينه وأنجز وعده ولزم عهده واحتذى مثاله وحفظ وصيته وحين وجد انصارا نهض مستقلا بأعباء الخلافة مضطلعا بأثقال الأمامة فنصب راية الهدى في عبادك ونشر ثوب الامن في بلادك وبسط العدل في بريتك وحكم بكتابك في خليقتك وأقام الحدود وقمع الجحود وقوم الزيغ وسكن الغمرة وأباد الفترة وسد الفرجة وقتل الناكثة والقاسطة والمارقة ولم يزل على منهاج رسول الله (ص) ووتيرته ولطف شاكلته وجمال سيرته مقتديا بسنته متعلقا بهمته مباشرا لطريقته وأمثلته نصب عينيه يحمل عبادك عليها ويدعوهم اليها الى ان خضبت شيبته من دم رأسه اللهم فكما لم يؤثر في طاعتك شكا على يقين ولم يشرك بك طرفة عين صل عليه صلاة زاكية نامية يلحق بها درجة النبوة في جنتك وبلغه منا تحية وسلاما وآتنا من لدنك في موالاته فضلا وأحسانا ومغفرة ورضوانا أنك ذو الفضل الجسيم برحمتك يا ارحم الراحمين.

ثم قبل الضريح وضع خدك الأيمن عليه ثم الأيسر ومل الى القبلة وصل صلاة الزيارة وادع بما بدا لك ثم قل بعد تسبيح الزهراء (ع):

اللهم انك بشرتني على لسان نبيك ورسولك محمد صلواتك عليه وآله فقلت:( وبشر الذين امنوا ان لهم قدم صدق عند ربهم) اللهم واني مؤمن بجميع انبيائك ورسلك صلواتك عليهم فلا تقفني بعد معرفتهم موقفا تفضحني فيه على رؤوس الأشهاد بل قفني معهم وتوفني على التصديق بهم اللهم وانت خصصتهم بكرامتك وأمرتني بأتباعهم اللهم واني عبدك وزائرك متقربا اليك بزيارة اخي رسولك وعلى كل مأتي ومزور حق لما أتاه وزاره وأنت خير مأتي وأكرم مزور فأسألك يا الله يا رحمن يا رحيم يا جواد يا ماجد يا أحد يا صمد يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ولم يتخذ صاحبة ولا ولدا أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعل تحفتك أياي من زيارتي أخا رسولك فكاك رقبتي من النار وأن تجعلني ممن يسارع في الخيرات ويدعوك رغبا ورهبا وتجعلني لك من الخاشعين اللهم انك مننت علي بزيارة مولاي علي بن ابي طالب وولايته ومعرفته فاجعلني ممن ينصره وينتصر به ومن علي بنصرك لدينك اللهم وأجعلني من شيعته وتوفني على دينه اللهم اوجب لي من الرحمة والرضوان والمغفرة والاحسان والرزق الواسع الحلال الطيب ما انت اهله يا ارحم الراحمين والحمد لله رب العالمين.

اللهم صل على محمد وال محمد


كما ان الزيارة الرجبية التي اوردناها في الروضة هي ايضا من الزيارات المخصوصة التي يزار بها امير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ويومه وهو اليوم السابع والعشرون من رجب

يامولاي يا امير المؤمنين لا تنسانا من دعائك فنحن بأمس الحاجة وأنتم يامولاي اعلم بالحال

لا تنسوا اخوانكم واخواتكم المؤمنون والمؤمنات من خالص الدعاء بشفاء المرضى وقضاء الحوائج فأن في دعائكم بركة تفتح بها ابواب السماء

اللهم أنت كما أحب فأجعلني كما تحب

اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم

ياأبا الحسن علي

عتيقة الزهراء صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1818
اشترك في: الجمعه نوفمبر 28, 2008 9:14 pm

رقم العضوية : 698

Re: زيارة امير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة عشقِي الأبدي هو الله » الجمعه يوليو 01, 2011 2:31 am

السلام عليك ياوارث آدم خليفة الله السلام عليك ياوارث نوح صفوة الله السلام عليك ياوارث ابراهيم خليل الله السلام عليك ياوارث موسى كليم الله السلام عليك ياوارث عيسى روح الله السلام عليك ياوارث محمد سيد رسل الله السلام عليك يا امير المؤمنين السلام عليك يا أمام المتقين السلام عليك ياسيد الوصيين السلام عليك ياوصي رسول رب العالمين السلام عليك ياوارث علم الأولين والآخرين السلام عليك ايها النبا العظيم السلام عليك ايها الصراط المستقيم السلام عليك ايها المهذب الكريم السلام عليك ايها الوصي التقي السلام عليك ايها الوصي الزكي السلام عليك ايها البدر المضيء السلام عليك ايها الصديق الأكبر السلام عليك ايها الفاروق الأعظم السلام عليك ايها السراج المنير السلام عليك يا أمام الهدى السلام عليك يا علم التقى السلام عليك يا حجة الله الكبرى السلام عليك يا خاصة الله وخالصته وأمين الله وصفوته وباب الله وحجته ومعدن حكم الله وسره وعيبة علم الله وخازنه وسفير الله في خلقه أشهد انك اقمت الصلاة وآتيت الزكاة وأمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر واتبعت الرسول وتلوت الكتاب حق تلاوته وبلغت عن الله ووفيت بعهد الله وتمت بك كلمات الله وجاهدت في الله حق جهاده ونصحت لله ولرسوله صلى الله عليه وآله وجدت بنفسك صابرا محتسبا مجاهدا عن دين الله موقيا لرسول الله (ص) طالبا ما عند الله راغبا فيما وعد الله ومضيت للذي كنت عليه شهيدا وشاهدا ومشهودا فجزاك الله عن رسوله وعن الأسلام وأهله من صديق افضل الجزاء . اشهد أنك كنت أول القوم اسلاما وأخلصهم ايمانا وأشدهم يقينا وأخوفهم لله وأعظمهم عناء وأحوطهم على رسول الله صلى الله عليه وآله وأفضلهم مناقب وأكثرهم سوابق وأرفعهم درجة وأشرفهم منزلة وأكرمهم عليه فقويت حين وهنوا ولزمت منهاج رسول الله صلى الله عليه وآله وأشهد انك كنت خليفته حقا لم تنازع برغم المنافقين وغيظ الكافرين وضغن الفاسقين وقمت بالأمر حين فشلوا ونطقت حين تتعتعوا ومضيت بنور الله اذ وقفوا فمن اتبعك فقد اهتدى كنت أولهم كلاما وأشدهم خصاما وأصوبهم منطقا وأسدهم رأيا وأشجعهم قلبا وأكثرهم يقينا وأحسنهم عملا وأعرفهم بالأمور كنت للمؤمنين أبا رحيما أذ صاروا عليك عيالا فحملت اثقال ماعنه ضعفوا وحفظت ما أضاعوا ورعيت ما أهملوا وشمرت اذ جبنوا وعلوت اذ هلعوا وصبرت اذ جزعوا كنت على الكافرين عذابا صبا وغلظة وغيظا وللمؤمنين غيثا وخصبا وعلما لم تفلل حجتك ولم يزغ قلبك ولم تضعف بصيرتك ولم تجبن نفسك كنت كالجبل لا تحركه العواصف ولا تزيله القواصف كنت كما قال رسول الله (ص) قويا في بدنك متواضعا في نفسك عظيما عند الله كبيرا في الأرض جليلا في السماء لم يكن لأحد فيك مهمز ولا لقائل فيك مغمز ولا لخلق فيك مطمع ولا لأحد عندك هواده يوجد الضعيف الذليل عندك قويا عزيزا حتى تأخذ له بحقه والقوي العزيز عندك ضعيفا حتى تأخذ منه الحق القريب والبعيد عندك في ذلك سواء شأنك الحق والصدق والرفق وقولك حكم وحتم وأمرك حلم وعزم ورأيك علم وحزم اعتدل بك الدين وسهل بك العسير وأطفئت بك النيران وقوي بك الأيمان وثبت بك الأسلام وهدت مصيبتك الأنام فأنا لله وانا اليه راجعون لعن الله من قتلك ولعن الله من خالفك ولعن الله من افترى عليك ولعن الله من ظلمك وغصبك حقك ولعن الله من بلغه ذلك فرضي به انا الى الله منهم براء لعن الله أمة خالفتك وجحدت ولايتك وتظاهرت عليك وقتلتك وحادت عنك وخذلتك, الحمد لله الذي جعل النار مثواهم وبئس الورد المورود أشهد لك يا ولي الله وولي رسوله صلى الله عليه وآله بالبلاغ والاداء وأشهد أنك حبيب الله وبابه وانك جنب الله ووجهه الذي منه يؤتى وأنك سبيل الله وأنك عبد الله واخو رسوله (ص) أتيتك زائرا لعظيم حالك ومنزلتك عند الله وعند رسوله متقربا الى الله بزيارتك راغبا اليك في الشفاعة أبتغي بشفاعتك خلاص نفسي متعوذا بك من النار هاربا من ذنوبي التي احتطبتها على ظهري فزعا اليك رجاء رحمة ربي أتيتك استشفع بك يا مولاي الى الله واتقرب بك اليه ليقضي بك حوائجي فاشفع لي يا امير المؤمنين الى الله فأني عبد الله ومولاك وزائرك ولك عند الله المقام المعلوم والجاه العظيم والشأن الكبير والشفاعة المقبولة اللهم صل على محمد وال محمد وصل على عبدك وامينك الأوفى وعروتك الوثقى ويدك العليا وكلمتك الحسنى وحجتك على الورى وصديقك الأكبر سيد الأوصياء وركن الأولياء وعماد الأصفياء أمير المؤمنين ويعسوب المتقين وقدوة الصديقين وامام الصالحين المعصوم من الزلل والمفطوم من الخلل والمهذب من العيب والمطهر من الريب أخي نبيك ووصي رسولك والبائت على فراشه والمواسي له بنفسه وكاشف الكرب عن وجهه الذي جعلته سيفا لنبوته ومعجزا لرسالته ودلالة واضحة لحجته وحاملا لرايته ووقاية لمهجته وهاديا لأمته ويدا لبأسه وتاجا لرأسه وبابا لنصره ومفتاحا لظفره حتى هزم جنود الشرك بأيدك وأباد عساكر الكفر بأمرك وبذل نفسه في مرضاتك ومرضاة رسولك وجعلها وقفا على طاعته ومجنا دون نكبته حتى فاضت نفسه (ص) في كفه واستلب بردها ومسحه على وجهه وأعانته ملائكتك على غسله وتجهيزه وصلى عليه ووارى شخصه وقضى دينه وأنجز وعده ولزم عهده واحتذى مثاله وحفظ وصيته وحين وجد انصارا نهض مستقلا بأعباء الخلافة مضطلعا بأثقال الأمامة فنصب راية الهدى في عبادك ونشر ثوب الامن في بلادك وبسط العدل في بريتك وحكم بكتابك في خليقتك وأقام الحدود وقمع الجحود وقوم الزيغ وسكن الغمرة وأباد الفترة وسد الفرجة وقتل الناكثة والقاسطة والمارقة ولم يزل على منهاج رسول الله (ص) ووتيرته ولطف شاكلته وجمال سيرته مقتديا بسنته متعلقا بهمته مباشرا لطريقته وأمثلته نصب عينيه يحمل عبادك عليها ويدعوهم اليها الى ان خضبت شيبته من دم رأسه اللهم فكما لم يؤثر في طاعتك شكا على يقين ولم يشرك بك طرفة عين صل عليه صلاة زاكية نامية يلحق بها درجة النبوة في جنتك وبلغه منا تحية وسلاما وآتنا من لدنك في موالاته فضلا وأحسانا ومغفرة ورضوانا أنك ذو الفضل الجسيم برحمتك يا ارحم الراحمين.[/color]

ثم قبل الضريح وضع خدك الأيمن عليه ثم الأيسر ومل الى القبلة وصل صلاة الزيارة وادع بما بدا لك ثم قل بعد تسبيح الزهراء (ع):

[color=#5c00bf]اللهم انك بشرتني على لسان نبيك ورسولك محمد صلواتك عليه وآله فقلت:( وبشر الذين امنوا ان لهم قدم صدق عند ربهم) اللهم واني مؤمن بجميع انبيائك ورسلك صلواتك عليهم فلا تقفني بعد معرفتهم موقفا تفضحني فيه على رؤوس الأشهاد بل قفني معهم وتوفني على التصديق بهم اللهم وانت خصصتهم بكرامتك وأمرتني بأتباعهم اللهم واني عبدك وزائرك متقربا اليك بزيارة اخي رسولك وعلى كل مأتي ومزور حق لما أتاه وزاره وأنت خير مأتي وأكرم مزور فأسألك يا الله يا رحمن يا رحيم يا جواد يا ماجد يا أحد يا صمد يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ولم يتخذ صاحبة ولا ولدا أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعل تحفتك أياي من زيارتي أخا رسولك فكاك رقبتي من النار وأن تجعلني ممن يسارع في الخيرات ويدعوك رغبا ورهبا وتجعلني لك من الخاشعين اللهم انك مننت علي بزيارة مولاي علي بن ابي طالب وولايته ومعرفته فاجعلني ممن ينصره وينتصر به ومن علي بنصرك لدينك اللهم وأجعلني من شيعته وتوفني على دينه اللهم اوجب لي من الرحمة والرضوان والمغفرة والاحسان والرزق الواسع الحلال الطيب ما انت اهله يا ارحم الراحمين والحمد لله رب العالمين.

( حسبي الله ونعم الوكيل )

عشقِي الأبدي هو الله صورة العضو الشخصيه
عضو موقوف
 
مشاركات: 49213
اشترك في: السبت أكتوبر 04, 2008 5:03 pm

رقم العضوية : 293
مكان: في قلب منتداي الحبيب

Re: زيارة امير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة عتيقة الزهراء » الجمعه يوليو 01, 2011 8:07 pm

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرج مولانا صاحب الزمان روحي له الفدا

اللهم أنت كما أحب فأجعلني كما تحب

اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم

ياأبا الحسن علي

عتيقة الزهراء صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1818
اشترك في: الجمعه نوفمبر 28, 2008 9:14 pm

رقم العضوية : 698

Re: زيارة أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة يامولاتي ياأم البنين » الاربعاء مايو 23, 2012 3:01 pm

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرج مولانا صاحب الزمان روحي له الفدا

لبيك ياابا الاحرار

يامولاتي ياأم البنين صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 4942
اشترك في: الاربعاء إبريل 04, 2012 3:48 pm

رقم العضوية : 32313

Re: زيارة أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة عتيقة الزهراء » الجمعه يونيو 01, 2012 12:13 pm

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرج مولانا صاحب الزمان روحي له الفدا

اللهم أنت كما أحب فأجعلني كما تحب

اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم

ياأبا الحسن علي

عتيقة الزهراء صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1818
اشترك في: الجمعه نوفمبر 28, 2008 9:14 pm

رقم العضوية : 698

Re: زيارة أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة عتيقة الزهراء » الثلاثاء يونيو 19, 2012 7:57 pm

اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخيار وعجل فرج مولاانا صاحب الزمان روحي له الفدا

اللهم أنت كما أحب فأجعلني كما تحب

اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم

ياأبا الحسن علي

عتيقة الزهراء صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1818
اشترك في: الجمعه نوفمبر 28, 2008 9:14 pm

رقم العضوية : 698

Re: زيارة أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ونهاره

مشاركةبواسطة تسبيحة الزهراء » الاربعاء يناير 13, 2016 11:19 am

سم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج مولانا صاحب الزمان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه زيارة أوردها الشيخ المفيد والسيد والشهيد بهذه الكيفية . إذا أردت زيارة أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث أو يومه فقف على باب القبة الشريفة مقابل قبره (ع) وقل:

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وأن علي بن أبي طالب أميرالمؤمنين عبد الله وأخو رسوله وأن الأئمة الطاهرين من ولده حجج الله على خلقه.

ثم ادخل وقف عند القبر مستقبلا القبر والقبلة بين كتفيك وكبر الله مائة مرة وقل:

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ آدَمَ خَليفَةِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ نُوح صَفْوَةِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ إبْراهيمَ خَليلِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُوسى كَليمِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ عيسى رُوحِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُحَمَّد سَيِّدِ رُسُلِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا أميرَ الْمُؤْمِنينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا إمامَ المُتَّقينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وَصِيَّ رَسُولِ رَبِّ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ عِلْمِ الْأَوَّلينَ وَالآخِرينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا النَّبَأُ الْعَظيمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الصِّراطُ الْمُسْتَقيمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْمُهَذَّبُ الْكَريمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْوَصِيُّ التَّقِيُّ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الرَّضِيُّ الزَّكِيُّ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْبَدْرُ الْمُضيءُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الصِّديقُ الْأَكْبَرُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْفارُوقُ الْأَعْظَمُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا السِّراجُ الْمُنيرُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا إمامَ الْهُدى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَلَمَ التُّقى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللهِ الْكُبْرى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا خاصَّةَ اللهِ وَخالِصَتَهُ، وَأمينَ اللهِ وَصَفْوَتَهُ، وَبابَ اللهِ وَحُجَّتَهُ، وَمَعْدِنَ حُكْمِ اللهِ وَسِرِّهِ، وَعَيْبَةَ عِلْمِ اللهِ وَخازِنَهُ، وَسَفيرَ اللهِ في خَلْقِهِ، أشْهَدُ أنَّكَ أقَمْتَ الصَّلاةَ، وَآتَيْتَ الزَّكاةَ، وَأمَرْتَ بِالْمَعْرُوفِ، وَنَهَيْتَ عَنِالْمُنْكَرِ، وَاتَّبَعْتَ الرَّسُولَ، وَتَلَوْتَ الْكِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَبَلَّغْتَ عَنِ اللهِ، وَوَفَيْتَ بِعَهْدِ اللهِ، وَتَمَّتْ بِكَ كَلِماتُ اللهِ، وَجاهَدْتَ فِي اللهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَنَصَحْتَ للهِ وَلِرَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَجُدْتَ بِنَفْسِكَ صابِراً مُحْتَسِباً مُجاهِداً عَنْ دينِ اللهِ، مُوَقِّياً لِرَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، طالِباً ما عِنْدَ اللهِ، راغِباً فيـما وَعَدَ اللهُ، وَمَضَيْتَ لِلَّذي كُنْتَ عَلَيْهِ شَهيداً وَشاهِداً وَمَشْهُوداً، فَجَزاكَ اللهُ عَنْ رَسُولِهِ وَعَنِ الْإِسْلامِ وَأهْلِهِ مِنْ صِدّيق أفْضَلَ الْجَزاءِ، أشْهَدُ أنَّكَ كُنْتَ أوَّلَ الْقَوْمِ إسْلاماً، وَأخْلَصَهُمْ إيماناً، وَأشَدَّهُمْ يَقيناً، وَأخْوَفَهُمْ للهِ وَأعْظَمَهُمْ عَناءً،وَأحْوَطَهُمْ عَلى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَأفْضَلَهُمْ مَناقِبَ، وَأكْثَرَهُمْ سَوابِقَ، وَأرْفَعَهُمْ دَرَجَةً، وَأشْرَفَهُمْ مَنِزْلَةً، وَأكْرَمَهُمْ عَلَيْهِ، فَقَوِيْتَ حينَ وَهَنوُا، وَلَزِمْتَ مِنْهاجَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَأشْهَدُ أنَّكَ كُنْتَ خَليفَتَهُ حَقّاً لَمْ تُنازَعْ بِرَغْمِ الْمُنافِقينَ،وَغَيْظِ الْكافِرينَ، وَضِغْنِ الْفاسِقينَ، وَقُمْتَ بِالْأمْرِ حينَ فَشِلُوا، وَنَطَقْتَ حينَ تَتَعْتَعُوا، وَمَضَيْتَ بِنُورِ اللهِ إذْ وَقَفُوا، فَمَنِ اتَّبَعَكَ فَقَدِ اهْتَدى، كُنْتَ أوَّلَهُمْ كَلاماً، وَأشَدَّهُمْ خِصاماً، وَأصْوَبَهُمْ مَنْطِقاً، وَأسَدَّهُمْ رَأياً، وَأشْجَعَهُمْ قَلْباً، وَأكْثَرَهُمْ يَقيناً، وَأحْسَنَهُمْ عَمَلاً،وَأعْرَفَهُمْ بِالأمُورِ، كُنْتَ لِلْمُؤْمِنينَ أباً رَحيماً إذْ صارُوا عَلَيْكَ عِيالاً، فَحَمَلْتَ أثْقالَ ما عَنْهُ ضَعُفُوا، وَحَفِظْتَ ما أضاعُوا، وَرَعَيْتَ ما أهْمَلُوا، وَشَمَّرْتَ إذْ جَبَنُوا، وَعَلَوْتَ إذْ هَلِعُوا، وَصَبَرْتَ إذْ جَزِعُوا، كُنْتَ عَلَى الْكافِرينَ عَذاباً صَبّاً وَغِلْظَةً وَغَيْظاً، وَلِلْمُؤْمِنينَ غَيْثاً وَخِصْباً وَعِلْماً، لَمْ تُفْلَلْ حُجَّتُكَ، وَلَمْ يَزِغْ قَلْبُكَ، وَلَمْ تَضْعُفْ بَصيرَتُكَ، وَلَمْ تَجْبُنْ نَفْسُكَ، كُنْتَ كَالْجَبَلِ لا تُحَرِّكُهُ الْعَواصِفُ، وَلا تَزيلُهُ الْقَواصِفُ، كُنْتَ كَما قالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ : قَوِيّاً في بَدَنِكَ، مُتَواضِعاً في نَفْسِكَ، عَظيماً عِنْدَ اللهِ، كَبيراً فِي الْأَرْضِ، جَليلاً فِي السَّماءِ، لَمْ يَكُنْ لِأَحَد فيكَ مَهْمَزٌ، وَلا لِقائِل فيكَ مَغْمَزٌ، وَلا لِخَلْق فيكَ مَطْمَعٌ، وَلا لِأَحَد عِنْدَكَ هَوادَةٌ، يوُجَدُ الضَّعيفُ الذَّليلُ عِنْدَكَ قَوِيّاً عَزيزاً حَتّى تَأخُذَ لَهُ بِحَقِّهِ، وَالْقَوِيُّ الْعَزيزُ عِنْدَكَ ضَعيفاً حَتّى تَأخُذَ مِنْهُ الْحَقَّ، الْقَريبُ وَالْبَعيدُ عِنْدَكَ في ذلِكَ سَواءٌ، شَأنُكَ الْحَقُّ وَالصِّدْقُ وَالرِّفْقُ، وَقَوْلُكَ حُكْمٌ وَحَتْمٌ، وَأمْرُكَ حِلْمٌ وَعَزْمٌ، وَرَأيُكَ عِلْمٌ وَحَزْمٌ، اعْتَدَلَ بِكَ الدّينُ، وَسَهُلَ بِكَ الْعَسيرُ، وَأطْفِئَتْ بِكَ النّيرانُ، وَقَوِيَ بِكَ الإيمانُ، وَثَبَتَ بِكَ الْإِسْلامُ، وَهَدَّتْ مُصيبَتُكَ الْأَنامَ، فَإنّا للهِ وَإنّا إلَيْهِ راجِعوُنَ، لَعَنَ اللهُ مَنْ قَتَلَكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ خالَفَكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنِ افْتَرى عَلَيْكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ ظَلَمَكَ وَغَصَبَكَ حَقَّكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ بَلَغَهُ ذلِكَ فَرَضِيَ بِهِ، إنّا إلَى اللهِ مِنْهُمْ بُرَاءُ، لَعَنَ اللهُ أمَّةً خالَفَتْكَ، وَجَحَدَتْ وِلايَتَكَ، وَتَظاهَرَتْ عَلَيْكَ، وَقَتَلَتْكَ وَحادَتْ عَنْكَ وَخَذَلَتْكَ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي جَعَلَ النّارَ مَثْواهُمْ، وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ، أشْهَدُ لَكَ يا وَلِيَّ اللهِ وَوَلِيَّ رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ بِالْبَلاغِ وَالْأَداءِ، وَأشْهَدُ أنَّكَ حَبيبُ اللهِ وَبابُهُ، وَأنَّكَ جَنْبُ اللهِ وَوَجْهُهُ الَّذي مِنْهُ يُؤْتى، وَأنَّكَ سَبيلُ اللهِ، وَأنَّكَ عَبْدُ اللهِ وَأخُو رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، أتَيْتُكَ زائِراً لِعَظيمِ حالِكَ وَمَنْزِلَتِكَ عِنْدَ اللهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ،مُتَقَرِّباً إلَى اللهِ بِزِيارَتِكَ، راغِباً إلَيْكَ فِي الشَّفاعَةِ، أبْتَغي بِشَفاعَتِكَ خَلاصَ نَفْسي، مُتَعَوِّذاً بِكَ مِنَ النّارِ، هارِباً مِنْ ذُنوُبِي الَّتِي احْتَطَبْتُها عَلى ظَهْري، فَزِعاً إلَيْكَ رَجآءَ رَحْمَةِ رَبّي، أتَيْتُكَ أسْتَشْفِعُ بِكَ يا مَوْلاىَ إلَى اللهِ وَأتَقَرَّبُ بِكَ إلَيْهِ لِيَقْضِيَ بِكَ حَوائِجي، فَاشْفَعْ لي يا أميرَ الْمُؤْمِنينَ إلَى اللهِ فَإنّي عَبْدُ اللهِ وَمَوْلاكَ وَزائِرُكَ، وَلَكَ عِنْدَ اللهِ الْمَقامُ الْمَعْلُومُ وَالْجاهُ الْعَظيمُ، وَالشَّأنُ الْكَبيرُ، وَالشَّفاعَةُ الْمَقْبُولَةُ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَصَلِّ عَلى عَبْدِكَ وَأمينِكَ الْأَوْفى، وَعُرْوَتِكَ الْوُثْقى، وَيَدِكَ الْعُلْيا، وَكَلِمَتُكَ الْحُسْنى، وَحُجَّتِكَ عَلَى الْوَرى، وَصِدِّيْقِكَ الْأَكْبَرِ سَيّدِ الْأَوْصِياءِ، وَرُكْنِ الْأَوْلِياءِ، وَعِمادِ الْأَصْفِياءِ، أميرِ الْمُؤْمِنينَ، وَيَعْسُوبِ الْمُتَّقينَ، وَقُدْوَةِ الصِّدّيقينَ، وَإمامِ الصّالِحينَ، الْمَعْصُومِ مِنَ الزَّلَلِ، وَالْمَفْطُومِ مِنَ الْخَلَلِ، وَالْمُهَذَّبِ مِنَ الْعَيْبِ، وَالْمُطَهَّرِ مِنَ الرَّيْبِ، أخي نَبِيِّكَ وَوَصِيِّ رَسُولِكَ،وَالْبائِتِ عَلى فِراشِهِ، وَالْمُواسي لَهُ بِنَفْسِهِ، وَكاشِفِ الْكَرْبِ عَنْ وَجْهِهِ، الَّذي جَعَلْتَهُ سَيْفاً لِنُبُوَّتِهِ، وَمُعْجِزاً لِرِسالَتِهِ، وَدِلالَةً واضِحَةً لِحُجَّتِهِ، وَحامِلاً لِرايَتِهِ، وَوِقايَةً لِمُهْجَتِهِ، وَهادِياً لأمَّتِهِ، وَيَداً لِبَأسِهِ، وَتاجاً لِرَأسِهِ، وَباباً لِنَصْرِهِ، وَمِفْتاحاً لِظَفَرِهِ، حَتّى هَزَمَ جُنُودَ الشِّرْكِ بِأيْدِكَ، وَأبادَ عَساكِرَ الْكُفْرِ بِأمْرِكَ، وَبَذَلَ نَفْسَهُ في مَرْضاتِكَ وَمَرْضاةِ رَسُولِكَ، وَجَعَلَها وَقْفاً عَلى طاعَتِهِ، وَمَجِنّاً دُونَ نَكْبَتِهِ، حَتّى فاضَتْ نَفْسُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ في كَفِّهِ، وَاسْتَلَبَ بَرْدَها وَمَسَحَهُ عَلى وَجْهِهِ، وَأعانَتْهُ مَلائِكَتُكَ على غُسْلِهِ وَتَجْهيزِهِ، وَصَلّى عَلَيْهِ وَوارى شَخْصَهُ، وَقَضى دَيْنَهُ، وَأنْجَزَ وَعْدَهُ، وَلَزِمَ عَهْدَهُ، وَاحْتَذى مِثالَهُ، وَحَفِظَ وَصِيَّتَهُ، وَحينَ وَجَدَ أنْصاراً نَهَضَ مُسْتَقِلاًّ بِأعْباءِ الْخِلافَةِ مُضْطَلِعاً بِأثْقالِ الإمامَةِ، فَنَصَبَ رايَةَ الْهُدى في عِبادِكَ، وَنَشَرَ ثَوْبَ الْأَمْنِ في بِلادِكَ، وَبَسَطَ الْعَدْلَ في بَرِيَّتِكَ، وَحَكَمَ بِكِتابِكَ في خَليقَتِكَ، وَاَقامَ الْحُدُودَ، وَقَمَعَ الْجُحُودَ، وَقَوَّمَ الزَّيْغَ، وَسَكَّنَ الْغَمْرَةَ، وَأبادَ الْفَتْرَةَ، وَسَدَّ الْفُرْجَةَ، وَقَتَلَ النّاكِثَةَ وَالْقاسِطَةَ وَالْمارِقَةَ، وَلَمْ يَزَلْ عَلى مِنْهاجِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَوَتيرَتِهِ،وَلُطْفِ شاكِلَتِهِ، وَجَمالِ سيرَتِهِ، مُقْتَدِياً بِسُنَّتِهِ، مُتَعَلِّقاً بِهِمَّتِهِ، مُباشِر اًلِطَريقَتِهِ، وَأمْثِلَتُهُ نَصبُ عَيْنَيْهِ، يَحْمِلُ عِبادَكَ عَلَيْها وَيَدْعُوهُمْ اِلَيْها، إلى أنْ خُضِبَتْ شَيْبَتُهُ مِنْ دَمِ رَأسِهِ، اَللّـهُمَّ فَكَما لَمْ يُؤْثِرْ في طاعَتِكَ شَكّاً عَلى يَقين، وَلَمْ يُشْرِكْ بِكَ طَرْفَةَ عَيْن، صَلِّ عَلَيْهِ صَلاةً زاكِيَةً نامِيَةً يَلْحَقُ بِها دَرَجَةَ النُّبُوَّةِ في جَنَّتِكَ، وَبَلِّغْهُ مِنّا تَحِيَّةً وَسَلاماً، وَآتِنا مِنْ لَدُنْكَ في مُوالاتِهِ فَضْلاً وَإحْساناً وَمَغْفِرَةً وَرِضْواناً، إنَّكَ ذُو الْفَضْلِ الْجَسيمِ بِرَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ .
ثمّ قبّل الضّريح وضع خدّك الأيمن عليه ثمّ الأيسر ومل إلى القبلة وصلّ صلاة الزّيارة وادعُ بما بدا لك بعدها وقُل بعد تسبيح الزّهراء (عليها السلام) :
اَللّـهُمَّ إنَّكَ بَشَّرْتَني عَلى لِسانِ نَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ مُحَمَّد صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ، فَقُلْتَ : ( وَبَشِّرِ الَّذينَ آمَنُوا أنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْق عِنْدَ رَبِّهِمْ ) اَللّـهُمَّ وَإنّي مُؤْمِنٌ بِجَميعِ أنْبِيائِكَ وَرُسُلِكَ صَلَواتُكَ عَلَيْهِمْ، فَلا تَقِفْني بَعْدَ مَعْرِفَتِهِمْ مَوْقِفاً تَفْضَحُني فيهِ عَلى رُؤُوسِ الْأَشْهادِ، بَلْقِفْني مَعَهُمْ وَتَوَفَّني عَلَى التَّصْديقِ بِهِمْ، اَللّـهُمَّ وَأنْتَ خَصَصْتَهُمْ بِكَرامَتِكَ وَأمَرْتَني بِاِتِّباعِهِمْ، اَللّـهُمَّ وَإنّي عَبْدُكَ وَزائِرُكَ مُتَقَرِّباً إلَيْكَ بِزِيارَةِ أخي رَسُولِكَ، وَعَلى كُلِّ مَأتِيٍّ وَمَزُور حَقٌّ لِمَنْ أتاهُ وَزارَهُ، وَأنْتَ خَيْرُ مَأتِيٍّ وَأكْرَمُ مَزُور فَأَسْأَلُكَ يا اَللهُ يا رَحْمنُ يا رَحيمُ يا جَوادُ يا ماجِدُ يا أحَدُ يا صَمَدُ يا مَنْ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يوُلَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً اَحَدٌ وَلَمْ يَتَّخِذْ صاحِبَةً وَلا وَلَداً أنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَأنْ تَجْعَلَ تُحْفَتَكَ إيّايَ مِنْ زِيارَتي أخا رَسُولِكَ فَكاكَ رَقَبَتي مِنَ النّارِ وَأنْ تَجْعَلَني مِمَّنْ يُسارِعُ فِي الْخَيْراتِ، وَيَدْعُوكَ رَغَباً وَرَهَباً،وَتَجْعَلَني مِنَ الْخاشِعينَ، اَللّـهُمَّ إنَّكَ مَنَنْتَ عَلَيَّ بِزِيارَةِ مَوْلايَ عَلِيِّ بْنِ أبي طالِب وَوِلايَتِهِ وَمَعْرِفَتِهِ، فَاجْعَلْني مِمَّنْ يَنْصُرُهُ وَيَنْتَصِرُ بِهِ، وَمُنَّ عَلَيَّ بِنَصْرِكَ لِدينِكَ اَللّـهُمَّ وَاجْعَلْني مِنْ شيعَتِهِ، وَتَوَفَّني عَلى دينِهِ، اَللّـهُمَّ أوْجِبْ لي مِنَ الرَّحْمَةِ وَالرِّضْوانِ وَالْمَغْفِرَةِ وَالْإحْسانِ وَالرِّزْقِ الْواسِعِ الْحَلالِ الطَّيِّبِ ما أنْتَ أهْلُهُ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمينَ .

اللهم صل على محمد وآل محمد

كما أن الزيارة الرجبية التي أوردناها في الروضة هي أيضا من الزيارات المخصوصة التي يزار بها أمير المؤمنين (ع) في ليلة المبعث ويومه وهو اليوم السابع والعشرون من رجب

يا مولاي يا أمير المؤمنين لا تنسانا من دعائك فنحن بأمس الحاجة وأنتم يا مولاي أعلم بالحال

لا تنسوا إخوانكم وأخواتكم المؤمنون والمؤمنات من خالص الدعاء بشفاء المرضى وقضاء الحوائج فإن في دعائكم بركة تفتح بها أبواب السماء .

(اللهم أفرغ علينا صبرًا و ثبت أقدامنا و انصرنا على القوم الكافرين)

تسبيحة الزهراء صورة العضو الشخصيه
مـشـرفـة
 
مشاركات: 21549
اشترك في: الاحد يونيو 01, 2008 1:33 pm

رقم العضوية : 66


العودة إلى روضــة زيـارة الـعـتـبـات الـمـقـدســة

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Bot و 2 زائر/زوار